1 الهزيمه والنصر .. من وراء الغيم

بمناسبة ذكرى الهزيمه والنصر ( 5 يونيه - 10 رمضان)
في يوم من ايام سنة 2008... كنت رايح الشغل الصبح واثناء سيري في الشارع لمحت كتاب  مرمي على اطراف كومة (زباله ) وباين انه الى حد ما مش متبهدل .. حاولت ادقق في اسمه بنظرات عابره بس مركزه ( علشان محدش يقول بيبحلق ف الزباله يعني ) المهم لمحت اسم الكتاب كان اسمه من وراء الغير 
طبعا  كان نفسي امد ايدي واخده بس واضح ان نظراتي خلت ست قاعده قدام بيتها تتابعني فا اتكسفت اخده ومشيت .. كملت طريقي للشغل 
في فترة العصر وانا مروح اتغدا مشيت من نفس الطريق والمره دي كنت مصمم اخد الكتاب ولحسن حظي ( او لاني كنت متأكد اني هلافيه علشان عارف ان الزباله مش هتتشال وكمان عارف ان مفيش حد هياخد الكتاب يقرأه ) لقيت الكتاب مكانه .. مديت ايدي واخدته الكتاب اسمه من وراء الغيم ليوسف السباعي .. الغلاف متبهدل شوية لكن الكتاب صفحاته سليمه
بصيت عليه نظره سريعه وانا ماشي .. كنت مفكره روايه
المهم لما روحت البيت فتحته وقرات فيه شويه .. الكتاب مطبوع تقريبا سنه 69 او 70  فاكر انه كان بعد النكسه وقبل اكتوبر واتضح انه مقالات او تحليل سياسي واجتماعي ونفسي للشعب المصري
 والمواطن العربي .في فترة مابعد النكسه ... مقراتش الكتاب كله اجزاء منه بس بس الاجزاء دي كانت كفيله تعيشني اجواء مش عارف ومش قادر اتخيل الناس في الفتره دي كانت عايشاها ازاى
احساس بالدل والانكسار .. الاحساس بالمهانه والضياع ..  حالة فقدان الوعي فقدان الامل فقدان اي حاجه تخليك تعيش لبكره خصوصا لما تكون حاطط امل كبير ف قيادتك و تخزلك
بس حتى بعد نكسة 67 ومع الوقت الناس كان هدفها واحد ( هنحارب ) قرات الاجزاء دي وبس لكن محتواه مفارقش خيالي الى الآن ....
مع الوقت ..لقيت احساس النكسه وبرغم اني معيشتوش الا من خلال القراءة والمشاهده انما مش عمليا ,,, ممتد معانا ما انتهاش بنصر اكتوبر.. شايفه .. الاحساس دا مخليني متاكد ومتيقن ان النكسه مش بس عدو احتل ارضك .. ولا هزيمة لجيشك ف معركة..
النكسه حاجات كتييير منها مثلا لما تبني امال كتيييره على حدث معين اوشخص  وفجأه احلامك كلها تتحول لكوابيس زي ما حصل بعد الثوره .. انك تعيش ف وطن بصوت واحد .. حتى لو طلعت اصوات تانيه فهي يا هتخونك وياهتكفرك وياهتقول عليك ارهابي
ويوم ما هتلاقي اصوات بتتكلم بعقلك وقلبك .. فهيختلفوا مين فيهم يتكلم بالنيابه عنك ..
النكسه احساس بالضلمه وانت ماشي في عز الضهر .. في  وشوش بتتغير على حكمك ومع ذلك نفس السياسات بتفضل حاكماك .. في صوت المفروض انه صوتك وهو ابعد ما يكون عن ذلك..
 أو انك مش عارف تلاقي ف وطنك ابسط حقوق ممكن تكون عند انسان .. العدل الكرامه عدم التمييز (زي ما اتقال في فيلم فبراير الاسود .. لازم تبقى مواطن وحاجه )
 لما تشوف وطنك بطريقه غير مقصوده من خلال اعلانات رمضان ... فلل وقصور وقرى سياحيه .. وعشش صفيح وميه ملوثه ومستشفيات وجوع
 النكسه في رأيي هو كل حاجه عايشينها حاليا .. سياسه اقتصاد تعليم اخلاق في الحضيض كوكتيل وبيتجلى اكتر ( كل رمضان )
النكسه لما نبقى ف نفق .. ومفيييش اي نقطة ضوء قدامك .. ولا وراك  ومش عارف اذا كنت رايح ولا جاي
فأنا يؤسفني ياجماعه ابشركم اننا غارقين في النكسه حتى ذيلنا
.......................................................................................
نقلع بقى النضاره السوده ونسمع الاغنية دي
الاغية  لو عدد مشاهداتها مليون .. فانا لوحدي شايفها مليون الا ربع

video

1 اللى شرفونا بتعليقهم:

ندى زهرة يقول...

شكرا

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Grants For Single Moms | تعريب وتطوير : باســـم .